كل ساعة مقال

سجل بريدك للحصول على مقالات تناسبك

ما هي صناديق التداول المتبادلة (ETFs)؟

في هذه المقالة، سنتناول مفهوم صناديق التداول المتبادلة (ETFs) وكيفية عملها، بالإضافة إلى فوائدها وها. ستكون لدينا بنود فرعية تشمل التعريف وال على الـ ETFs، وكيفية عملها، ومميزاتها وعيوبها.

تعريف وأمثلة على صناديق التداول المتبادلة

من أمثلة أخرى لصناديق التداول المتبادلة يمكن ذكر: Schwab U.S. Large-Cap ETF (SCHX)، و Global X Robotics & Artificial Intelligence ETF (BOTZ)، و iShares Global Clean Energy ETF (ICLN).

كيف تعمل صناديق التداول المتبادلة؟

يمكن شراء وبيع صناديق التداول المتبادلة بسهولة مثل شراء ، ويمكن ذلك عن طريق حساب وساطة خلال ساعات التداول العادية. عند إجراء صفقة في صندوق التداول المتبادل، ستحتاج إلى اختيار عدد معين من لشراء أو بيع، تمامًا مثل عملية شراء الأسهم. على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في شراء 1000 دولار من صندوق معين ويتم تداوله بسعر 100 دولار للسهم، فسيتعين عليك وضع أمر شراء لشراء 10 أسهم باستخدام رمز السهم الخاص بصندوق الـ ETF.

وبينما تتداول صناديق التداول المتبادلة على البورصة مثل الأسهم، إلا أن لديها عملية فريدة لإنشاء الأسهم واستردادها. تتولى جهة خارجية تُعرف ب المعتمدة (Authorized Participants) عملية شراء وبيع الأوراق المالية الأساسية لصندوق التداول المتبادل، وعادة ما يتم ذلك عن طريق مجموعات كبيرة من الأسهم تُعرف بوحدات الإنشاء (Creation Units). وبهذه الطريقة، لا يتحمل صندوق الـ ETF تلك التكاليف التجارية، ويظل سعر الصندوق مرتبطًا بشكل وثيق بسعر المؤشر الأساسي بغض النظر عن العرض والطلب.

مميزات وعيوب صناديق التداول المتبادلة

تعتبر صناديق التداول المتبادلة أدوات استثمارية ذكية لجميع أنواع المستثمرين، ومع ذلك قد لا تكون مثالية للجميع. قبل الاستثمار في صناديق التداول المتبادلة، من الجيد أن تعرف ال والعيوب.

ال:

تنوع الاستثمار: يمكن للمستثمرين الحصول على العديد من الأسهم أو السندات في صندوق واحد من صناديق التداول المتبادلة. في التكاليف: حيث أن معظم صناديق التداول المتبادلة تدار بشكل سلبي، لذا لا حاجة للبحث أو ال المكلف، مما يقلل من تكاليف الإدارة. نسب التكاليف في صناديق ETFs أقل بكثير من تلك المتعلقة ب المشتركة. وفي العديد من صناديق ETFs، النسبة النسبة أقل من 0.25% ($25 لكل $10,000 مستثمر). بالمقابل، نسبة التكلفة لصناديق الاستثمار المشتركة العادية حوالي 0.76%. كفاءة الضرائب: يقوم صناديق الاستثمار المشتركة النشطة بتداول المودعة لديها، مما يؤدي إلى توزيع الإكتتابات مالية التي تخضع عادةً للضرائب على المساهم. بينما يكون اكتسابات صناديق ETF مخضع أيضا للضريبة، فإن هيكلها يجعلها عموما أكثر فعالية ضريبيًا من صناديق الاستثمار المشتركة. أوامر السوق: نظرًا لأن صناديق التداول المتبادلة تتداول طوال اليوم على البورصة، يمكن للمستثمر وضع أوامر سوق، مثل أوامر وقف الخسارة وأوامر الحد.

العيوب:

إضافة تكاليف التداول: تولد صناديق التداول المتبادلة في بعض الأحيان عمولة تداول صغيرة في كل مرة يشتري فيها المستثمر أو يبيع أسهمًا. وعلى الرغم من أن رسوم العمولة منخفضة، إلا أنها تتراكم بسرعة إذا كنت تقوم بالتداول المتكرر. قد تكون محدودة النطاق: تتبع العديد من صناديق ETFs مؤشر قطاعي معين أو منطقة سوقية محددة مثل ال. يميل هذا النوع من صناديق ETFs إلى أن يكون لها تقلبات أسعار أكبر من مؤشر السوق العام مثل S&P 500. وقد يكون هناك رغبة في التداول: إمكانية الشراء والبيع السريع يمكن أن تجعل من الإغراء للاستثمار في التوقيت السوقي، مما يمكن أن يكون أكثر ضررًا من فائدة. إذ يدفع الناس أحيانًا إلى التكهن بتغيرات الأسعار بدلاً من الاستثمار للمدى الطويل.

هذه كانت نظرة عامة على صناديق التداول المتبادلة وكيفية عملها، فضلاً عن مزاياها وعيوبها. بغض النظر عن هذه العيوب، فإن صناديق التداول المتبادلة لا تزال أدوات استثمارية هامة تقدم فرصًا واسعة للمستثمرين في التنويع وتحقيق العائد على الاستثمار.

Source: https://www.thebalancemoney.com/what-is-an-etf-1214813


Posted

in

by

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *