كل ساعة مقال

سجل بريدك للحصول على مقالات تناسبك

حلول المناخ الحقيقية ستتطلب قيادة حقيقية

بقلم: كريستوفر وولف وويليام ج. ريبل

مقدمة

انتهت مؤتمرات الأمم المتحدة لتغير المناخ الشهر الماضي، ولم تستطع ات الصغيرة التي حققتها إخفاء فشلها في مواجهة كارثة المناخ المتفاقمة. من بين أبرز أحداث المؤتمر COP28 كانت تعهدات أكثر من 120 دولة بتضاعف طاقتها الكهرومائية المتجددة بحلول عام 2030 وتعهد عدة دول بمبلغ إجمالي قدره 700 مليون دولار لصندوق الخسائر والأضرار الذي يعوض المجتمعات الضعيفة بعد الكوارث المناخية. واتفقت ما يقرب من 200 دولة على الانتقال “بعيدًا عن الوقود الأحفوري في أنظمة الطاقة بطريقة عادلة ومنتظمة ومتكافئة”.

فشل المؤتمر في مواجهة الكارثة

للأسف، لم يقدم المؤتمر جدولًا زمنيًا ولا ضمانًا بأن هدف اتفاق باريس لعام 2015 – الحد من الاحترار العالمي إلى 1.5 أو 2 درجة مئوية – سي. بشكل لا يصدق، بعض الدول التي تدعو إلى تخفيض استخدام الوقود الأحفوري، بما في ذلك ، تخطط في الواقع لزيادة إنتاجها من النفط والغاز. يبدو أن “الانتقال”، بالنسبة للدول المنتجة للنفط، يعني الاستمرار في العمل حتى ينخفض الطلب. إن الاستجابة الضعيفة لهذه الكارثة القادمة هي خطأ فادح؛ حان الوقت لاتخاذ إجراءات جريئة وغير متنازع عليها.

قلة في تحقيق تغيير جذري

يقدم المؤتمر COP28 قليلًا من الأمل في التحول الجذري عن الجهود الراكدة الحالية لتجنب الكارثة. العديد من النجاحات الظاهرة تأتي مع تحفظات مقلقة. على سبيل المثال، لم توقع الصين و، وهما من أكبر ملوثي المناخ، على التعهد بتضاعف طاقتهما الكهرومائية المتجددة، ربما بسبب لغتها المعادية للفحم. وبالإضافة إلى ذلك، يكسب بعض يين أكثر من تعهدات بلدانهم الوطنية لصندوق الخسائر والأضرار في COP28. هذه التعهدات تعتبر تافهة، حيث تمثل جزءًا صغيرًا جدًا من الأضرار المتعلقة بالمناخ التي تواجهها الدول النامية سنويًا. والأسوأ من ذلك، أن الاتفاق على الانتقال بعيدًا عن الوقود الأحفوري لا يحمل أي التزام قانوني، ولا يحدد جداول زمنية وأهداف وبشكل مدهش، يتجاهل الطلب بالتخلي عن الوقود الأحفوري الذي تم دعمه من قبل أكثر من 100 دولة.

القادة العالميون بحاجة إلى تحرك جريء

“الحياة على كوكب الأرض تحت الحصار. نحن الآن في أراضٍ غير مستكشفة”، كتبنا في تقريرنا لعام 2023 حول حالة المناخ. ولذلك، نحن قلقون بشدة من أن بعض صناع القرار والقادة العالميين قد انحرفوا عن مسارهم في مواجهة تغير المناخ. خلال المؤتمر، انتقد رئيس COP28 فكرة التخلص من الوقود الأحفوري. تتطلب قرارات COP موافقة كاملة، لذا يمكن أن يتم تخفيفها بسهولة من قبل الدول التي تحقق أرباحًا كبيرة من الوقود الأحفوري.

الطوارئ المناخية والتحديات المستقبلية

بعد عقود من الإجراءات غير الكافية، نواجه الآن حالة طوارئ مناخية. في عام 2023 وحده، ضربت العديد من الكوارث المناخية، بما في ذلك موجات الحرارة الغير مسبوقة و الهائلة والعواصف والفيضانات. على سبيل المثال، من المرجح أن تكون المناخية قد زادت من شدة العاصفة دانيال، التي أودت بحياة الآلاف من الأشخاص في سبتمبر الماضي، في ليبيا بشكل رئيسي. كانت مصدر قلق خاص لعمال الهجرة الذين يعملون في مواقع COP28، حيث تم الإبلاغ عن عمال يعملون في الهواء الطلق في درجات حرارة تصل إلى 42 درجة مئوية (107 درجة فهرنهايت) التي يمكن أن تكون قاتلة. مع تفاقم تغير المناخ ودخولنا إلى أراضٍ غير مستكشفة بشكل أعمق، حذر بعض العلماء من أننا في طريقنا لوفاة مليار شخص بسبب تغير المناخ، في حين أبدى آخرون قلقًا من نتائج أكثر كارثية.

قلة التدابير المناخية من القادة العالميين

على الرغم من عقود الوعود التي تمت في مؤتمرات مثل COP28، إلا أن التخفيف من تغير المناخ القليل جدًا قدمه القادة العالميون، في تخلي عن المسؤولية التي ستتردد صداها عبر القرون. بدلاً من ذلك، ارتفعت انبعاثات الوقود الأحفوري ووصلت الآن إلى مستويات قريبة من الأرقام القياسية. يثير النمو السريع لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون المرتبطة بالفحم قلقًا خاصًا لأن الفحم يمثل حوالي 40 في المائة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية. تعد انبعاثات الفحم الإجمالية حاليًا على مستويات قريبة من الأرقام القياسية.

تصاعد الانتاج العالمي للوقود الأحفوري

كما هو موضح في الرسم البياني أدناه، تخطط العديد من دول العالم الرئيسية المنتجة للوقود الأحفوري لزيادة إنتاجها بشكل كبير بحلول عام 2030، على الرغم من وجود بعض الاستثناءات. تبدو توقعات انبعاثات الوقود الأحفوري العالمية المستقبلية مظلمة بنفس القدر. على سبيل المثال، تخطط الولايات المتحدة لزيادة إنتاج النفط السنوي بحوالي 5.2 إكساجول – ما يعادل حوالي 900 مليون برميل من النفط، على الرغم من انخفاض مقابل في إنتاج الفحم. يتوقع زيادة إنتاج الوقود الأحفوري الأكبر في الهند بنحو 10.7 إكساجول في الطاقة المرتبطة بالفحم (1.86 مليار برميل مكافئ للنفط). هذه الزيادات تؤدي إلى توسيع “فجوة الإنتاج” للوقود الأحفوري بين مسارنا الحالي وما يلزم للحد من ارتفاع درجة حرارة العالم العالمية إلى درجتين مئويتين.

تحذير من مستقبل مقلق

مع استمرار ارتفاع فجوة إنتاج الوقود الأحفوري وصعوبة تحقيق الحد من الاحترار إلى 1.5 درجة مئوية، من المتوقع ارتفاع درجة الحرارة بمقدار 2.8 درجة مئوية بحلول نهاية القرن. جنبًا إلى جنب مع عدم التوصل إلى اتفاق بشأن التخلص من الوقود الأحفوري في COP28، يشير هذا إلى أن بعض القادة العالميين قد لم يدركوا بعد أزمة المناخ. بدلاً من ذلك، نواجه مستقبلًا مقلقًا يتحكم فيه سياسات المناخ التي لا تستند إلى العلم.

تحديات فهم المشكلة والتصدي لها

تسببت الدول الغنية بالنفط والأثرياء الذين يستفيدون كثيرًا من الوضع الحالي في جزء فقط من محنتنا. يشكل فهم حجم تأثيرات المناخ – مثل فشل المحاصيل العالمية بشكل متزامن، وتدمير الجزر المنخفضة، والصراعات الجيوسياسية الشديدة، ومئات الملايين من الوفيات في هذا القرن – تحديًا آخر. ربما الجانب الإيجابي الوحيد في زيادة حوادث الكوارث المرتبطة بالمناخ هو أن بال الكارثية هذه قد يكون في ازدياد.

الحاجة إلى حقيقية

الخطوة الأولى للتعامل مع مشكلة هي فهم المشكلة نفسها. تشير الفجوة المتزايدة في إنتاج الوقود الأحفوري وعدم وجود تطورات كبيرة في COP28 (ومعظم المؤتمرات السابقة) إلى أن بعض القادة وصناع السياسات قد لم يدركوا بعد خطورة أزمة المناخ، على الرغم من أن العديد من البلدان دعت إلى التخلص من الوقود الأحفوري. تركز مؤتمرات COP انتباه العالم على كارثة التدفئة العالمية المتسارعة. هذا أمر مهم ولكنه ليس كافيًا. نحتاج إلى حلول فعالة، بما في ذلك تشكيل تحالفات بين الدول المستعدة، وتنفيذ تسعير الكربون، وتقليل الدعم للوقود الأحفوري، والاستثمار بشكل كبير في الطاقة المتجددة لجعل الوقود الأحفوري منسيًا. يجب أن تتجاوز أي حقيقية للتعامل مع الاحتباس الحراري الكلمات والتصويت – يجب أن تشمل خطة تنفيذ شاملة مع أهداف محددة وتدابير صريحة وآليات لضمان المساءلة عن النتائج، مع التركيز على العدالة الاجتماعية. وهذا سيتطلب قيادة حقيقية.

هذه مقالة آراء وتحليل، والآراء المعبر عنها من قبل المؤلف أو المؤلفين ليست بالضرورة تعبر عن آراء ساينتيفيك أمريكان.

كريستوفر وولف هو عالم بحوث في شركة Terrestrial Ecosystems Research Associates (TERA).

ويليام ج. ريبل هو أستاذ متميز في علم البيئة في جامعة ولاية ، ومدير تحالف العلماء العالميين، والمؤلف المشارك لورقة تحذير العلماء العالميين من حالة طوارئ مناخية.

Source: https://www.scientificamerican.com/article/real-climate-solutions-will-take-real-leadership/

اقرأ ايضا


Posted

in

by

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *